هذا ما حل بـ التركية فهرية إفجين و بإبنها بعد إعلان حملها